تأثيرات فايروس كورونا على صناعة السيارات حول العالم

Car factory

أثّر فيروس كورونا، الوباء العالمي الذي يتصدر عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم، بشكلٍ سلبي على أسواق الأسهم العالمية والتجارة والعديد من الصناعات، بما في ذلك صناعة السيارات، ومع توقف إنتاج السيارات وتوقف الموظفين عن العمل، أجبر فايروس كورونا وتأثيراته التي لم تكن بالحسبان صانعي السيارات على التفكير بأمورٍ جديدة مبتكرة لمواكبة ما فاتهم وما سيفوتهم بسبب هذه الأزمة العالمية.

 

فمن ناحية الإنتاج، قامت جنيرال موتورز والتي تنتج سيارات شفروليه وجي إم سي وكاديلاك، ومجموعة FCA والتي تنتج سيارات أبارث وألفا روميو وكريسلر ودودج وفيات وجيب ومازيراتي وشاحنات رام، على إغلاق جميع مصانعها في شمال أمريكا حتى ٣٠ مارس بعد أن أثبتت نتائج الفحص إصابة بعض العاملين بالفيروس. كما أن هناك علامات تجارية أخرى تأثرت بشكل سلبي من ضمنها فورد وهوندا ورولز رويس وتسلا.

 

وبعيدًا عن الولايات المتحدة الأمريكية، اضطرت شركة السيارات الألمانية فولكس واجن الى إيقاف انتاجها في مصانعها في إسبانيا والبرتغال وسلوفاكيا، بينما أجبرت مصانع كل من لامبورجيني ودوكاتي على إغلاق مصانعها في إيطاليا قبل نهاية الأسبوع، بالإضافة الى شركة فيراري التي قامت بإيقاف إنتاج مصانع مودينا ومارانيلو في إيطاليا.

 

هذا وأجبرت بعض العلامات التجارية على تأجيل إطلاق سياراتها الجديدة أو الإتيان بأفكار جديدة لمتابعة إطلاقاتها الجديدة، حيث قامت مازيراتي بتأجيل إطلاق سياراتها الكهربائية الرياضية لشهر سبتمبر، وأخرى كشركة كيا قررت أن تكمل عملية كشفها عن سيارة سورينتو الجديدة كليًا من خلال بث مباشر يمكنك مشاهدته هنا.

 

وفي ظل تعرض وكلاء السيارات للضغوطات والالتزام بتوجيهات السلامة، من المتوقع إغلاق بعضًا منهم في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة في الأسابيع المقبلة، وآخرين يقدمون قروضًا بفائدة ٠٪ في محاولة لاستمرار عمليات بيع السيارات.

 

ما نحن متأكدين منه الآن هو أن الأوقات الصعبة ما زالت تنتظرنا، ولكن مع الاحتياطات الصحيحة، لا شك بأن صناعة السيارات ستنهض من جديد خلال الأشهر المقبلة.

 

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: